تخطيط الحملات الاعلامية - حملة وطنية لمكافحة التدخين -

 تخطيط حملة وطنية للقضاء على التدخين

 

اعداد :بشرى جميل

تدريسية في كلية الاعلام /جامعة بغداد

 

موضوع الحملة
تعتبر حملات التوعية العامة التي تتبناها الدول ضرورة ملحة في دول العالم النامية وتهدف هذه الحملات إلى ا لرفع من مستوى الوعي العام وتعزيز مشاركة الجماهير في العملية التنموية التي تديرها وتنفذها الوزارات والإدارات الحكومية لتقوية الثقة بين الحكومة والجمهور، بالإضافة إلى رفع المستوى الثقافي مما يساهم في تحديث المجتمع ويساعد في قبول الأفكار والأنماط السلوكية الحديثة ويعجل في عملية تنمية المجتمع ، ويساعد في قبول الأفكار والأنماط السلوكية الحديثة ، ولهذا فحملات التوعية العامة وخاصة الاقناعية تواجه صعوبات كثيرة يأتي في مقدمتها عدم اهتمام الجمهور برسائلها وتمسكه بالسلوك القديم وعدم الرغبة في التغيير بالإضافة إلى وجود عوامل أخرى تقلل من فرص نجاح هذه الحملات ، وللقضاء على هذه المشاكل فانه يجب العمل على تخطيط سليم لمثل هذه الحملات وأتباع الخطوات العلمية والعملية التي تساعد على نجاحها مع ضرورة مراعاة إن التخطيط لحملات التوعية يجب ان يخضع لدراسة مستفيضة للخطوات التي يجب إتباعها وهي :
اولا : تحديد المشكلة

 

ونعني بهذه الخطوة جمع المعلومات والإحصاءات عن المشكلة موضوع البحث وإبعادها الحقيقية عن إضرار التدخين وعلى هذا تتلخص مشكلة الحملة بأن ظاهرة التدخين عادة مقبولة في معظم الأوساط الاجتماعية والواقع يشير إن أضراره في جميع النواحي في تزايد وإذا ظلت الاتجاهات الراهنة على حالها سوف تزداد الأضرار بالصحة شيء ومعرفة حجم هذا الضرر والمشكلات الصحية والاجتماعية والاقتصادية التي تترتب على التدخين شيء آخر. وعلى هذا يجب أجراء الدراسات الميدانية من خلال أجراء مقابلات جماعية مع الجماهير ذات العلاقة بالمشكلة للتعرف من خلالها على الجمهور وانطباعاتهم حول المشكلة وأسبابها وكذلك أجراء مقابلات شخصية مع بعض المسوؤلين في الجهات المعنية للتعرف على آرائهم ووجهة نظرهم حول هذه المشكلة  واقتراحاتهم لإيجاد الحلول المناسبة مثل المسوؤلين في وزارة الصحة ،الأطباء،رجال الدين،صناع القرار،رجال إعمال وغيرهم .
ثانيا :  أهداف الحملة

 

تعتبر الأهداف هي الغايات التي من اجلها توضع الخطة والمحور الذي تدور من حوله الخطة وتختلف أهداف حملات التوعية العامة إذ إن بعضها تهدف فقط إلى التوعية ورفع الوعي العام لدى الجمهور أو قد يكون هدفها تغيير في السلوك  أو قد يكون الهدف تحقيقها جميعا أي إن يكون الهدف من الحملة هو التغيير المعرفي ثم ألاتجاهي ثم السلوكي وهذا ما تهدف له حملات التوعية بخطر التدخين وعلى هذا     حددت أهداف حملة التوعية بخطر التدخين بما يلي :                                     

1-عرض حقيقة التدخين ومعاناة الناس من إمراض متعددة جراء التدخين تصل بهم إلى الوفاة المبكرة ،ومعظم المدخنين يتمنون لو استطاعوا الإقلاع عن التدخين ولكنهم يجدون في ذلك صعوبة بالغة .

2-التعريف بمضار التدخين والدخان الذي يستنشقه غير المدخنين فيعود بالضرر والمرض على هؤلاء الذين لا يشعلون سيجارة من تلقاء أنفسهم وتفضيل العيش في بيئة خالية من التدخين .

3-تسليط الضوء على الأضرار الخطيرة للتدخين من شتى الجوانب والآثار الصحية والاجتماعية والنفسية.

4-توعية الشباب بخطر التدخين وخصوصا في مدارس المرحلة المتوسطة والثانوية.

- القضاء على ظاهرة التدخين بين الشباب في الاماكن العامة .5

ثالثا :تحديد الجمهور المستهدف من الحملة

 

لكي تحقق حملة التوعية بخطر التدخين النجاح المطلوب فانه لابد من تحديد الجمهور وبصورة عامة يقسم الجمهور إلى نوعين رئيسين :

1- الجمهور الأولي:وهو الجمهور المقصود الذي يرغب المخططون والمنفذون لهذه الحملة الوصول إليه و تحديده تحديدا واضحا ليس من الناحية الجغرافية فحسب بل من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والعمرية ويساعد هذا التحديد في اختيار الرسالة ووسيلة الاتصال المناسبة وحملة التوعية بالتدخين تستهدف الأعمار الشابة بغض النظر عن الطبقة الاجتماعية التي ينتمون لها وقدرتهم على القراءة والكتابة وغيرها فالتدخين يبدأ في سن مبكرة والغالبية العظمى من الشروع في التدخين إنما تحدث قبل إن ينهي الطالب الدراسة الثانوية وتزيد احتمالات بدء المراهقين بالتدخين إذا كان آباؤهم اواخوانهم من المدخنين كما إن ضغط الأقران ذو تأثير قوي وغالبا ما يأتي العرض الأول لإشعال السيجارة الأولى من صديق .

2- الجمهور الثانوي:وهو الجمهور الذي يمكن إن يساعد في نجاح الحملة بسبب اتصاله المباشر وغير المباشر بالجمهور الأولي ويعتبر جمهور غير تقليدي وممن يحتمل إن يكون لهم تأثير،ويمثل الجماعات  المهنية،الأطباء،العاملون الصحيون،المعلمون،المربون،العاملون الاجتماعيون،الزعماء الدينيون،زعماء المجتمع المحلي،الشخصيات الرياضية،الفنون،المانحون من رجال الأعمال ولهم دور في الحملة لا يقتصر فقط على بعض الأنشطة الموجهة للتوعية بل انه يمتد إلى المساهمة بشكل مباشر وغير مباشر في المشاركة الفعالة لإنجاح الاستراتيجية على سبيل قيامهم بإنشاء وحدات تدريبية للتوعية ملحقة بمؤسساتهم وتشغيل    الشباب،النشطاء الذين يمكنهم المساعدة في إعمال الحملة.

وعندما نعرف الجمهور المستهدف وما الذي يحفز هذا الجمهور يصبح بامكاننا التخطيط لكيفية إحداث التغييرات التي نريدها ويجب إن نتذكر أنهم ينظرون إلى القضية بشكل مختلف عن نظرتنا إليها ولذا يجب إن نضع أنفسنا مكان الجمهور المستهدف وان نتخيل الحجج أو الضغوط التي تدفعهم إلى إحداث التغيير .

 

رابعا : تحديد العوامل المؤثرة في نجاح الحملة

 

الحملة عبارة عن خط متتابع أو سلسلة من الخطوات وينبغي إن نفكر بالأنشطة التي ستتم لاحقا وبالفرص المتاحة لإشراكها في الحملة ولضمان نجاح الحملة في تحقيق ذلك فانه من الضروري مراعاة الجوانب التالية:

1-إن تكون الحملة قادرة على التأثير من خلال إبراز الحوادث الحقيقية عن أخطار التدخين وتقديمها بشكل جديد فالحملات التي تطرح أفكارا جديدة ينبغي إن تركز في البداية على زيادة الجرعات المعرفية عند الجمهور بموضوع الحملة مثل إظهار بعض الجوانب القبيحة في التدخين مثل الرائحة الكريهة في ثياب المدخن وأسنانه الصفراء فان ذلك يحمل رسالة مفادها إن التدخين أمر سيء يحسن اجتنابه،وتشجيع وتسيهل عملية الاتصال بين الشباب والممثلين والممثلات يعبرون فيها عن قلقهم من الطريقة التي يصور بها التدخين على الشاشة أي تشجيع التفكير النقدي في محاولة لتجريد التدخين من الصور الزائفة من المتعة والإثارة والهدف منها هو تشجيع صناعة السينما والتلفزيون على الامتناع عن تصوير التدخين على انه ممارسة مستحسنة.

2- حساسية الموضوع وملاءمته للدين والعادات ويتوقف تقبل الجمهور مثل توظيف الدين بتحريم التدخين إذ ليس فيه أي نفع دنيوي اونفع ديني والاستعانة برجل الدين يخاطب الشباب إن ينزهوا أنفسهم عن الوقوع في هذه الآفة التي تفسد عليهم صحتهم ولا يسقطوا فريسة للوهم الذي يخيل أليهم إن التدخين من علامات الرجولة أو استقلال الشخصية ومن تورط منهم في ارتكابها يستطيع التحرر منها والتغلب عليها وهو في أول الطريق قبل إن تتمكن هي منه .

 

خامسا: تحديد الاستراتيجية العامة لتنفيذ برنامج الحملة

 

المقصود من وضع الاستراتيجيات العامة لتنفيذ الحملة أي وضع السياسات العامة والطرق التي تبنى عليها الحملة بحيث يجب إن يكون هناك طريقة واضحة لتنفيذ    الحملة ونظرا لان حملة التوعية تهدف إلى تغييرات معرفية ثم اتجاهية ثم سلوكية أي التوعية عن طريق التعليم والأعلام وكذلك التنسيق مع مؤسسات الدولة والمؤسسات    التي تقدم الخبرات الفنية مثل مراكز البحوث والدراسات ومؤسسات النشرولايمكن استثناء أية جهة ومؤسسة حكومية وغير حكومية من ضرورة إسهامها نحو الأهداف الاستراتيجية نظرا لتعدد جوانب الحملة وطبيعتها المركبة ،فمثلا نستطيع البدء من وزارة التربية والتعليم العالي فتطوير تناول أخطار التدخين في المناهج الدراسية وبما يناسب كل فئة عمرية وتفعيل تنفيذ قرار منع التدخين في المؤسسات التعليمية ،ومن ثم وزارة الصحة السعي من جعل وزاراتها خالية من التدخين.                   

      

سادسا: تحديد الموارد المتاحة لتنفيذ الحملة                

 

بما إن حملة التوعية التي نسعى إلى تحقيقها تعتبر حملة وطنية فلهذا يجب تحديد جهة متخصصة بالتنسيق مع الدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة وغيرها لوضع ميزانية كبيرة تغطي جميع احتياجات هذه الحملة المهمة لأهمية وضرورة نجاحها وتحقيق أهدافها ،تمويل بعض الأنشطة الموجهة للتوعية من قبل بعض رجال الأعمال ،وعلى ضوء الموارد المالية المتاحة للحملة تستطيع إدارة الحملة إن تحدد العناصر البشرية والامكانات الفنية اللازمة لتنفيذ أنشطتها كما تتمكن الإدارة من تحديد الوسائل الاعلامية الجماهيرية والأنشطة الأخرى التي يمكن ممارستها ،وتشمل النفقات في الحملات مايلي :

1-الدراسات والاستشارات .

2-حساب التكاليف الخاصة بالأنشطة والفعاليات من ندوات ،محاضرات ،مسابقات ،جوائز.

3-تصميم وأعداد الرسائل الاعلامية إذاعية وتلفزيونية وغيرها .

4-نفقات الطاقم البشري.

 

اختيار الوسائل والأنشطة الاتصالية سابعا:

للتعرف على الوسائل المناسبة للاتصال بالجمهور المستهدف هناك أمور كثيرة يجب دراستها دراسة دقيقة والتعرف عليها من خلال دراسات ميدانية إذ إن لكل جمهور وسيلة اتصال مناسبة حسب الوضع الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي ولهذا ستستخدم حملتنا جميع وسائل الاتصال المتاحة نظرا لان الحملة وطنية لتغطية كبر حجم المدينة والكثافة السكانية ويمكن تقسيم وسائل الاتصال التي يمكن إن تصل إلى جمهورنا المستهدف في الحملة إلى ثلاثة أنواع رئيسية على النحو التالي:         

1-وسائل اتصال جماهيرية:وتتميز هذه الوسائل بقدرتها على توصيل الرسالة إلى جماهير كبيرة في أكثر حيز جغرافي وتشمل بصورة أساسية الراديو والتلفزيون والصحافة ونتيجة لتطور تكنولوجيا الاتصال أضيفت وسائل اتصال جديدة مثل الانترنيت والهاتف النقال من خلال إنشاء خط ساخن للحملة يمكن من خلاله ان يطرح الشباب قضاياهم ويساعدهم في حل مشكلاتهم، وإنشاء موقع للحملة على الانترنيت ،منشورات،ملصقات،بطاقات بريدية،بث برامج إذاعية،مقالات منتظمة في الصحف اليومية والدوريات الأسبوعية ومن خلال الإشكال الصحفية مثل التحقيق ،العمود الصحفي،الكاريكاتير،تصميم رسائل قصيرة غير مملة على شكل درامي.

2-وسائل الاتصال الجمعي:وتتميز بمحدودية الجمهور الذي يمكن إن تصل إليه مثل تنظيم ندوات دورية يشارك فيها علماء النفس والاجتماع وأساتذة الطب لتحليل إبعاد المشكلة وطرق تجنب الوقوع فيها وتوعية الإباء والأمهات ،وتنظيم مسابقات ثقافية للتوعية بأخطار التدخين،وتركيز رجال الدين في خطبهم على دور العقل في تكوين اتجاه مضاد للتدخين،بالإضافة إلى إيجاد آلية للحوار المتواصل مع الشباب للتعرف عن قرب على قضاياهم ومشكلاتهم .

3-وسائل الاتصال الشخصي وتتميز بمحدودية كبيرة للجمهور والمكان الذي تغطيه ولكنها تتفوق على بقية الوسائل في زيادة نسبة التفاعل بين المصدر والمتلقي والعكس وتشمل هذه الوسائل الاتصال ألمواجهي الذي يتم بصورة مباشرة مثلا في أماكن العمل من الممكن مناقشة أخطار التدخين  مع الموظفين في مؤسسات الدولة بصورة مباشرة ونستطيع وضع إرشادات للحد من التدخين كخطوة أولى ومن ثم تحرير مكان العمل من التدخين تحريرا تاما مثل وجود غرفة للمدخنين ومن الممكن ان تدعم المؤسسة قرراتها بحجج مثل ان التدخين يؤثر في صحة الموظفين مدخنين كانوا او غير مدخنين والتدخين يؤثر على العمل تأثيرا سلبيا ويمكن ان يتعرض مكان العمل لاخطار عديدة نتيجة للتدخين منها الحرائق .

 

 

 

ثامنا : تحديد رسائل الحملة

 

للرسائل دور كبير في نجاح الحملة اوفشلها وبعد إن تعرفنا على جمهور هذه الحملة    ((فئة الشباب))  نحاول التركيز على أكثر الفئات المتسببة في تفاقم هذه المشكلة من الجمهور فله أسلوب خاص في تقديم الرسالة وطريقة بثها وتقدم الرسائل من قبل       رجال فكر ودين وغيرهم من المشاهير كالفنانين والرياضيين وتشمل هذه المرحلة مايلي :

1-تنفيذ التصور النظري لأفكار الرسائل الاعلامية في شكل برنامج اوقالب صحفي .

2-يجب اختيار شعار خاص للحملة يتميز بتناسقه وتناغمه مع نوع الحملة وأهدافها وان يكون سهلا للحفظ والتذكر ومتناسب مع الفئة للعمرية للحملة فمثلا يمكننا اختيار شعار لهذه الحملة ((حياة بلا تدخين)) ويجسد الشعار الموضوع العام للحملة ومن الأفضل مصاحبة الرسم والصورة للشعار فنحن كثيرا ما نتذكر الشيء من خلال الصورة المرتبطة به.

ومن الممكن اقتراح بعض الأفكار للرسائل الاعلامية الدرامية مثل :

*تجنب الإثارة في صورة التدخين ويتم هذا بالامتناع عن تصوير استخدام التدخين على انه أمر مثير والامتناع عن ربطه بحس المغامرة والمتعة .

*استخدام حس الإبداع لتصوير لحظات الاستمتاع والاسترخاء بصور وعبارات ليس للتدخين دور فيها.

*تصوير شخصيات تدخن في أوضاع غير مناسبة مثل وجود الممثل وحوله مجموعة من الأطفال أو التدخين في المراكز الصحية .

 *التعامل مع المواد الدرامية التي تتعرض لمشاكل التدخين بطريق غير مباشر من خلال تضمين العمل لانعكاسات هذا الخطر على الفرد والأسرة دون الخوض المباشر والطويل.

*إنتاج رسائل قصيرة إذاعية وتلفزيونية وصحفية غير تقليدية ومؤثرة عن مشكلة التدخين وكيفية التعامل معها تتخلل البرامج ونشرات الأخبار في كل قناة تلفزيونية وإذاعية مع الحرص على التنويع في الشكل والمضمون .

تاسعا :وضع جدول زمني لتنفيذ الحملة

الحملات الاعلامية تسير وفق خطة مرسومة لتحقيق هدف معين ومسألة الزمن تعد احد أساسيات الحملات والزمن يشمل مرحلة الإعداد والتحضير للحملة والفترة التي تستغرقها الحملة وتوقيت البث أو النشر. وحملات التوعية العامة تعتمد في اغلب الأحيان على النشر المجاني الذي تتبرع به وسائل الأعلام الوطنية المختلفة ،كما يتبرع به بعض الأفراد الذين يتبرعون للعمل في الحملة وتوصيل رسائلها المطلوبة إلى الجماهير المقصودة وبالطبع فهذا التطوع والتبرع في عملية بث الرسائل وتوصيلها إلى المتلقي تحد كثيرا ً من عملية رسم جدول تنفيذي لبيان أوقات بث الرسائل بدقة كافية خلال الفترة الزمنية المقررة للحملة . ولكن في حالة اقتناع الجهات الحكومية والخاصة بأهمية هذه الحملة وفي حالة توفر الرسائل المناسبة في أسلوبها وإعدادها فأنه يمكن التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتحديد الوقت المناسب لبثها ولاعتبار حملات التوعية العامة تناقش مشاكل وطنية ترتبط بصورة مباشرة بالمواطنين فأنه يجب أن تحظى هذه الحملات بدعم حكومي كبير ومن أعلى المستويات في الدولة لكي يتحقق لها النجاح مع ضرورة أن يكون بدأ الحملة في احتفالية تتناسب وحجم وأهمية الحملة وعلى هذا يمكن تنظيم حملتنا حول اخطار التدخين مواكبة ً مع اليوم العالمي لمكافحة التدخين في 26/حزيران من كل عام هذا بالنسبة لتوقيت انطلاق الحملة ومن ثم يبدأ دور التنفيذ لهذه الحملة الوطنية ويتطلب نجاح هذه الحملة ادارة ناجحة وتنفيذ ناجح لهذه الحملة .

 

 

 

عاشرا ً: التنفيذ والمتابعة

 

البدا الفعلي في تنفيذ الحملة وفقا ً للجدول الزمني المقترح مع متابعة مايستجد من احداث التي قد تؤثر سلبا على سير الحملة فقد يضطر منظموا الحملة الى التخلي عن الجدول الزمني المقترح في بدا بث الرسائل الاعلامية بسبب تغير في المناخ السياسي للبلد كما قد تتعرض رسائل الحملة نفسها الى انتقادات اثناء عملية التنفيذ الامر الذي قد يستدعي ايقاف الحملة او تغيير بعض الرسائل او تغيير توقيت البث او تكرار بث الرسائل .

 

 

الحادي عشر : تقييم وتقويم الحملة

 

تقييم الحملة يعتمد اعتمادا كبيرا ً الدراسات والبحوث التي يجب اتخاذهما قبل واثناء وبعد الحملة لكي نستطيع من خلال هذه البحوث والدراسات التعرف على النتائج التي تم التوصل اليها سابقا والاهداف التي تم تحقيقها .كما يجب ان يكون هناك دراسة للحملة خلال فترة تنفيذها للتعرف على حسن سير هذه الحملة والتعرف على المشاكل التي تعترض استمرار ونجاح هذه الحملة ومحاولة القضاء على هذه المشاكل من خلال ايجاد الحلول المناسبة لها وان اهمية التقويم المرحلي لاتقتصر على برنامج او اعلان او مقالة وانما تمتد الى الخطة بأكملها ومن ثم اجراء تقييم شامل للحملة بعد انتهائها وان يستند هذا التقييم على ماحققته الحملة من اهداف وليس على ماتحقق لها من مشاركة .

 

 

ثاني عشر : المراجعة وإعادة التخطيط

 

وتشتمل هذه المرحلة قياس التأثير واعادة التخطيط وفقا للنتائج المترتبة على الحملة . فالحملات هي عملية اتصالية يهدف فيها المرسل الى توصيل رسالة عبر وسيط او وسيلة الى جمهور معين . ولكن لاتقف حدود الاتصال الناجح عند توصيل الرسالة وانما تتعداها الى محاولة معرفة التأثير الذي احدثة . واحد الطرق المستخدمة للتحقق من ذلك من ذلك هي رجع الصدى بحيث تتاح للجمهور فرصة التعبير عن رأيه حول الافكار التي تدعو اليها الحملة .ويمكن قياس هذا التأثير ايضا من خلال تقصي رأي الجمهور بواسطة بحوث الرأي العام . كما يمكن قياس تأثير او نجاح بعض الحملات من خلال ملاحظة السلوك .

(1) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 29 يوليو, 2007 10:04 م , من قبل doraed

أدامك الله ووفقك لما تصبين اليه من خير تقدميه للمجتمع وبارك الله لك في جهودك ..تمنياتي لك بالتوفيق ..
أمير الصمت



Add a Comment

<<Home









الأرشيف